دعاء التحصين من فيروس كورونا ، مع الانتشار الهائل والسريع لفيروس كورونا في شتى أنحاء العالم ، يهرع المسلمين إلى الدعاء لله والتضرع له ، لتحصينهم وكف شر هذا المرض عنهم ، وفي هذا المقال سنتناول ادعية التحصين والوقاية من فيروس كورونا .

 

ادعية التحصين من فيروس كورونا

«اللهم إني أعوذ بك مِنْ الْبَرَصِ ، وَالْجُنُونِ ، وَالْجُذَامِ ، وَمِنْ سَيِّء الْأَسْقَامِ» .

«تحصنت بذي العزة والجبروت ، واعتصمت برب الملكوت ، وتوكلت على الحي الذي لا يموت ، اللهم اصرف عنا الوباء ، بلطفك يا لطيف ، إنك على كل شيء قدير» .

 

« اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأرْضِ وَرَبَّ العَرْشِ العَظِيمِ ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيءٍ ، فَالِقَ الحَبِّ وَالنَّوَى ، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ ، أَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ كُلِّ شيءٍ أَنْتَ آخِذٌ بنَاصِيَتِهِ ، اللَّهُمَّ أَنْتَ الأوَّلُ فليسَ قَبْلَكَ شيءٌ ، وَأَنْتَ الآخِرُ فليسَ بَعْدَكَ شيءٌ ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فليسَ فَوْقَكَ شيءٌ ، وَأَنْتَ البَاطِنُ فليسَ دُونَكَ شيءٌ ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ ، وَأَغْنِنَا مِنَ الفَقْرِ».

 

« اللهم اهدِني فيمن هديتَ ، وعافني فيمن عافيتَ ، وتولَّني فيمن تولَّيتَ ، وبارِكْ لي فيما أعطيتَ ، وقِني شرَّ ما قضيتَ ، إنك تَقضي ولا يُقضَى عليك ، إنه لا يَذِلُّ من والَيتَ ، تباركْتَ ربَّنا وتعالَيْتَ».

 

« اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وَجَهْلِي ، وإسْرَافِي في أَمْرِي ، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي جِدِّي وَهَزْلِي ، وَخَطَئِي وَعَمْدِي ، وَكُلُّ ذلكَ عِندِي ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وَما أَخَّرْتُ ، وَما أَسْرَرْتُ وَما أَعْلَنْتُ ، وَما أَنْتَ أَعْلَمُ به مِنِّي ، أَنْتَ المُقَدِّمُ وَأَنْتَ المُؤَخِّرُ ، وَأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ».

 

« أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِرُ».

 

« اللَّهُمَّ أَصْلِحْ لي دِينِي الذي هو عِصْمَةُ أَمْرِي ، وَأَصْلِحْ لي دُنْيَايَ الَّتي فِيهَا معاشِي ، وَأَصْلِحْ لي آخِرَتي الَّتي فِيهَا معادِي ، وَاجْعَلِ الحَيَاةَ زِيَادَةً لي في كُلِّ خَيْرٍ ، وَاجْعَلِ المَوْتَ رَاحَةً لي مِن كُلِّ شَرٍّ».

 

« اللهمَّ أَذْهِبِ البَاسَ ، رَبَّ النَّاسِ ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي ، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا».

 

« اللهمَّ عافِني في بدني ، اللهمَّ عافِني في سمعي ، اللهمَّ عافِني في بصري».

 

« أعوذُ باللَّهِ السَّميعِ العَليمِ مِنَ الشَّيطانِ الرَّجيمِ مِن هَمزِهِ ، ونَفخِهِ ونَفثِهِ».

 

« أَعوذُ بكلِماتِ اللهِ التامَّاتِ ، الَّتي لا يُجاوِزُهُنَّ بَرٌّ ولا فاجرٌ ، مِن شرِّ ما خلقَ ، وذرأَ ، وبرأَ ، ومِن شرِّ ما ينزِلُ مِن السَّماءِ ، ومِن شرِّ ما يعرُجُ فيها ، ومِن شرِّ ما ذرأَ في الأرضِ وبرأَ ، ومِن شرِّ ما يَخرجُ مِنها ، ومِن شرِّ فِتَنِ اللَّيلِ والنَّهارِ ، ومِن شرِّ كلِّ طارقٍ يطرُقُ ، إلَّا طارقًا يطرقُ بِخَيرٍ ، يا رَحمنُ» .

 

« أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ ، مِن كُلِّ شيطَانٍ وهَامَّةٍ ، ومِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ».

 

« اللَّهُمَّ خَلَقْتَ نَفْسِي وَأَنْتَ تَتَوَفَّاهَا ، لكَ مَمَاتُهَا وَمَحْيَاهَا ، إنْ أَحْيَيْتَهَا فَاحْفَظْهَا ، وإنْ أَمَتَّهَا فَاغْفِرْ لَهَا ، اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ العَافِيَة».

 

« هُوَ اللَّـهُ الَّذِي لَا إِلَـهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَـنُ الرَّحِيمُ* هُوَ اللَّـهُ الَّذِي لَا إِلَـهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّـهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ* هُوَ اللَّـهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ».

 

التسبيح .

قال الله تعالى : «فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ (143) لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إلى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (144) » سورة الصافات.

فالتسبيح وسيلة نجاة من الكروب والمصائب ومن جملتها الوباء والأمراض.