دعاء ليلة النصف من شعبان ، شهر شعبان هو شهرٌ عظيم ، وفي ليلة النصف من شعبان ينزل الله تعالى ، وترفع الأعمال ، فيجب على كل مسلم أن يلاقي ربه بالعمل الصالح ، ويكثر من الدعاء والأذكار والاستغفار.

دعاء ليلة النصف من شعبان

اللهم لا تشمت اعدائي بدائي ، واجعل القرآن العظيم دوائي وشفائي ، انت ثقتي ورجائي واجعل حسن ظني بك شفائي ، اللهم
ثبت علي عقلي وديني ، وبك يا رب ثبت لي يقيني وارزقني رزقاً حلالاً يكفيني ، وابعد عني شر من يؤذيني ، ولا تحوجني لطبيب يداويني ، اللهم استرني على وجه الارض ، اللهم ارحمني في بطن الارض ، اللهم اغفر لي يوم العرض عليك ، بسم الله طريقي والرحمن رفيقي والرحيم يحرسني من كل شيء يلمسني ، اللهم اعوذ بك من شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد اذا حسد ، اللهم اني عبدك ابن عبدك ابن امتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك ، عدل في قضاؤك اسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك او استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي ، اللهم يا مسهل الشديد ، و يا ملين الحديد ، و يا منجز الوعيد ، ويا من هو كل يوم في أمر جديد ، اخرجني من حلق الضيق الى اوسع الطريق ، بك ادفع ما لا اطيق ، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ، اسالك اللهم بقدرتك التي حفظت بها يونس في بطن الحوت ، ورحمتك التي شفيت بها ايوب بعد الابتلاء ان لا تبق لي هما ولا حزنا ولا ضيقا ولا سقما الا فرجته ، وان اصبحت بحزن فأمسيني بفرح وإن نمت على ضيق فايقظني على فرج ، وإن كنت بحاجه فلا تكلني إلى سواك وان تحفظني لمن يحبني وتحفظ لي احبتي ، اللهم انك لا تُحّمل نفساً فوق طاقتها فلا تحملني من كرب الحياة مالا طاقة لي به ، وباعد بيني وبين مصائب الدنيا وتقلب حوادثها ، كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم بشرني بالخير كما بشرت يعقوب بيوسف ، وبشرني بالفرح كما بشرت زكريا بيحيى ، اللهم يا من لا تضيع لديك الودائع ، إني أمانة لديك فأحفظني واهلي والمؤمنين في هذه الساعة المباركة ، اللهم أنزل على قبور موتانا الضياء والنور والفسحة والسرور ، اللهم جازهم بالحسنات إحسانا ، وبالسيئات عفوا وغفرانا حتى يكونوا في بطون الالحاد مطمئنين ، يارب اجبر كسر قلوبنا على فراقهم ، ولا تجعل آخر عهدنا بهم في الدنيا ، وابني لنا ولهم بيوتا في الجنة ، واجعل ملتقانا هناك اللهم آمين يا رب العالمين
وصلى اللهم على محمد وال محمد .

 

دعاء ليلة النصف من شعبان

اللهم يا ذا المن ولا يمن عليه ، يا ذا الجلال والإكرام ، يا ذا الطول والإنعام لا إله الا انت ، ظهر اللاجئين و جار المستجرين وأمان الخائفين ، اللهم ان كنت قد كتبتني عندك في ام الكتاب شقيا او محروما او مطرودا ومقتراً علي في الرزق ، فامح اللهم بفضلك شقاوتي وحرماني وطردي وإقتار رزقي ، واكتبني عندك في ام الكتاب سعيداً مرزوقا موفقا للخيرات ، فإنك قلت وقولك الحق في كتابك المنزل على لسان نبيك المرسل : (يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب) ، إلهي بالتجلي الاعظم في ليلة النصف من شهر شعبان المكرم ، التي يفرق قيها كل امر حكيم ، ويبرم أن تكشف عنا من البلاء ما نعلم ، وما لا نعلم وأنت به اعلم ، أنت الأعز الأكرم ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .